مـــركز الاستـــاذ


 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
sasa

شاطر | 
 

 مشكلة الإعاقة الذهنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hithem Adil
الادارة العامة
الادارة العامة
avatar

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 12/04/2009
العمر : 34

مُساهمةموضوع: مشكلة الإعاقة الذهنية   الإثنين أبريل 13, 2009 5:56 am

مشكلة الإعاقة الذهنية
بسبب نقص القدرات الذهنية للفرد ذي الإعاقة العقلية فإنه يمر بخبرات متكررة من الفشل فيصاب بالإحباط ويشعر بالعجز والدونية .. وإنه لا يستطيع القيام بالأعمال التي يقوم بها أقرانه ممن هم في مثل سنه أو ممن يصغرونه ولذلك نجده يعتمد على الآخرين في شؤونه وتلبية احتياجاته..
ولأن هذا الفرد يملك قدرات ولو محدودة فعلينا أن نستثمر هذه القدرات وندربه على أعمال تناسب قدراته المحدودة، فاحتياجاته إلى التدريب العملي هو الأجدى والأنفع للقيام ببعض الأعمال التي يمكنه الاعتماد فيها على نفسه، ويقل بذلك اعتماده على الآخرين في تصريف شؤونه، وبذلك يتحقق له الكثير من التكيف الاجتماعي والتكيف الشخصي، وأيضا يتحقق التفاعل الاجتماعي ويساعده بالتالي على تحقيق ذاته وشعوره بقيمته ..
إن التدريب العملي الجيد والمنظم لهؤلاء الأفراد على أعمال تناسبهم وتناسب إمكاناتهم يساعدهم على تحقيق النجاح الذي يعوضهم بكل تأكيل عن الفشل الذي يشعرون به في مجال التعليم العام والذي لا يتناسب مع قدراتهم، فهذا النجاح يحقق لهم قدرا كبيرا من التكيف مع من حولهم وبيئتهم التي يعيشون فيها، إن النجاح الذي يحققه هؤلاء الأفراد يساعدهم بلا شك في تغيير الصورة السلبية عنهم وعن قدراتهم وإمكاناتهم وبالتالي تتغير صورتهم نحو ذواتهم إلى الأفضل وبالتأكيد ستتغير نظرة المجتمع لهم.
وكل هذا سيشعرهم بدورهم وقيمتهم وكفاءتهم وفاعليتهم، وسوف يخفف هذا النجاح من معاناتهم النفسية ويعمل على تحقيق التوازن الداخلي وإعطائهم الدافعية لتحقيق المزيد من التقدم والنجاح واكتساب الخبرات والمهارات الاجتماعية ..
إن التدريب العملي يتيح لهم الفرصة للتعبير عن قدراتهم والاستفادة القصوى من هذه القدرات ويجعلهم قوة منتجة بالمجتمع وليست قوى معطلة تمثل عبئا على الآخرين ممن حولهم وعلى المجتمع، ولنثق جميعا بأن هؤلاء الأفراد بالرغم من وجود جوانب قصور لديهم فهنالك على الجانب الآخر قوة علينا أن نبحث عنها وأن نصل إليها ومن ثم استثمارها لنحقق من خلالها الكثير والكثير لهم وللمجتمع ..
الأسلوب الذي يفترض التعامل به مع ذوي الإعاقة العقلية لضمان حياة أفضل لهم و لأسرهم ..
عندما يولد طفل طبيعي في العائله فان الوالدين يرعياه بصوره عاديه دون القلق على ما سيكون عليه في المستقبل باعتبار ان كل شىء عادي وبالتالي سياخذ مكانه العادي في الحياة والمستقبل مثله مثل باقي الاطفال .
اما عندما يولد طفل معوق سواء اكتشف الوالدين حالته فور ولادته او بعدها بفترة قصيره نجد ان شغلهم الشاغل وكل اهتمامتهم تكون منصبه على مستقبل هذا الطفل وما سيكون عليه مستقبلا غافلين عن الحاضر بالنبة بالنسبة الى هذا الطفل.
نجد الوالدين يبحثان عن تاكيدات وامال لمستقبل هذا الطفل وهم في بحثهم هذا ينسون اولا انه طفل كاي طفل اخر وان له حاضر يجب عليه ان يعيشه ويسعد به ولذلك فمن الافضل للاباء والامهات ان يتعاملوا مع حاضر الطفل المعوق وان يدعوا المستقبل للمستقبل حتى لا يفسدوا حياة الطفل اولا وحايتهم ثانيا بالقلق على امور ما زالت في علم الله تعالى .
اي اسره وكل اسره عندما تعلم ان طفلها معوق عقليا تشعربالصدمه وترفض تصديق هذه الحقيقه كما تشعر بالاضطراب والارتباك . ولكن تتفاوت درجات هذه المشاعر باختلاف وتفاوت شخصية افراد الاسره . فبعض الاسر نجدها تقوم بحماية هذا الطفل حمابيه زائده في حين نجد الاغلبيه ترفض الاعتراف باعاقة الطفل وترفض الطفل نفسه وقد ينتاب البعض مشاعر الحزن والاكتئاب نتجية لفقدانهم الطفل الذي كانوا يتمنوه كما يشعر البعض لاخر بالقصور وعدم القدرة على انجاب اطفال اسوياء وينتاب البعض الاخر الاحساس بعدم الامان وعدم الثقه في كيفية التعامل مع الطفل.
هذه المشاعر المتباينه تظهر وتختفي خلال الاسابيع الاولى مع معرفة حالة الطفل وبعد ذلك تواجه الاسره الامر وتعمل على معرفة كيفبة مساعدته ولكن قد تعود المشاعر الاولى للظهور امام اي صدمه. جديده او مشكله تواجه الطفل.
وعلى الاسره ان تعلم ان هذه المشاعرعامه بين جميع الناس ممن لديهم معقوقين عقليا وليست قاصره عليهم وحدهم وانهم شانهم في ذلك شان كل من له طفل معوق وانه لا يوجد ما يبرر هذه المشاعر او اعتبارها اثما او شيئا مخجلا او غربيا يجب ستره واخفائه ومن اكثر الاخطاء شوعا خطأ تصور ان الطفل المعوق عقليا غير قابل او صالح للتعليم او التدريب.

وقد يترتب على هذا الاعتقاد في الماضي ان اودع الاطفال المعوقين عقليا مؤسسات للرعايه لاعاشتهم فقط اما الان فقداثبت الدراسات ان البيئه لها تاثير عليهم ويمكن تنمية بعض قدراتهم وتعليمهم بعض المهارات وفق امكانيات كل منهم .
ان الطفل المعوق عقليا في اكثر الاحيان يمكنه الحياة بصوره مستقله عن الاخرين وممارسة عمل او حرفه يكتسب منها فالنجاح في الحياة لا يعتمد فقط على الذكاء الفردي بل يعتمد ايضا على القدرات المختلفه والنضج الانفعالي والعاطفي والعلاقات الاجتماعيه التي لا يستطيع احد ان يوفرها بقدر ما توفرها الاسره وعلى الاسره ان ن تتعاون مع المركز ومع المتخصصين لمساعدة الطفل وتدربيه فان نمو الطفل يتوقف على ثلاثة عناصر :
عوامل وراثيه
عوامل بيئيه
عوامل نواحي القوة والضعف
وفي حالة المعوق عقليا لا يمكننا عمل اي شيىء بالنسبة لعوامل الوراثه لكن يمكن عمل الكثير كاهالي لتعويض التاخر في النمو والبطء في الاستجابه وذلك عن طريق برامج وتدريبات خاصه منتوعه ضمن المنزل(بروتيج) وفي الحديقه وفي اي مكان فكلما نال الطفل رعاية واستثاره وتدريب لاسيما في سنوات مبكره كلما كانت الاستفاده اكبر وعند تقديم المساعده للطفل المعوق عقليا علينا ملاحظة بعض النقاط الهامه:
اولا: ان كل طفل حاله خاصه منفرده فالفروق بين الاطفال المعوقين عقليا متفاوته.ولا يمكن تطبيق ما تم بالنسبة لطفل على طفل اخر.
ثانيا: ايمان الاسره بامكانية تعليم وتدريب الطفل شيىء اساسي فلو فقدت الاسره الحماس او شعرت بان الجهد المبذول جهد ضائع فمن المؤكد ان الطفل لن يتقدم في اي شيىء.
ثالثا: ليس المهم الكميه التي يتعلمها الطفل بل الاهم بالنسبة له هو نوع التعليم فلا يفيد الطفل ان يقضي ساعات طويله في تعليم مهارات بشكل جيد بل المفيد له ان يقضي فتره بسيطه في التعليم تكون بشكل صحيح ومدروس فتكون النتجيه افضل.
رابعا: نمو الطفل المعوق عقليا ابطأ من الطفل العادي فمعرفة مراحل النمو الطبيعيه للاطفال الاسوياء تساعد في تقديم برامج ناجحه للطفل المعوق تجعله يلحق بقدر الامكان باطار النمو الطبيعي.
عندما نقول اننا نعلم الطفل شيئا يعني اننا نعطيه معلمومات او مهاره او خبره لم تتوفر لديه من قبل فكلمة تعلم لا تنطبق فقط على المواد الدراسيه بل هي اعم من ذلك وتشمل كل ما يكتسبه الطفل من الميلاد وحتى لحظة الموت وما نعلمه للطفل لا بد ان يكون مفيدا له ويدفعه للتقدم والنمو وعندما نتحدث عن عملية التعلم بمفهومها الواسع نجد انها تشمل اربعة مجالات فرعيه وهي :
اولا: عملية التعليم
ثانيا: المحيط التعليمي:
العالم المحيط بالطفل والذي يمارسه في حياته اليوميه نموذج السلوك وهو كل ما تقوم به الام وتطلب من الطفل ان يتعلمه مثل الاكل او اي سلوك اخر.
ثالثا: التشجيع والدافع:
وهو ايجاد دافع للطفل للقيام بالسلوك الذي نرغب تعليمه له ومنحه مكافاة ترضيه عند تنفيذه فالمكافات ترضي وتسعد الجميع وتدفعهم للقيام بالاعمال المطلوبه منهم .
رابعا : التفاعلات والتعليمات والمعلومات :
وهو التفاعل اليومي الذي يتم بين الطفل وامه من ابتسامات واحتضان وقبلات وتعليمات وطلبات ... والبيئه المحيطه بالطفل مليئه بمثيرات يمكن للطفل التفاعل معها والتعامل معها ولو اعطي التعليمات الكافيه البسيطه وبصوره تلقائيه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشكلة الإعاقة الذهنية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــركز الاستـــاذ :: الابــحــاث الطلابية :: ابحاث-
انتقل الى: